إعلان الجمهورية نسخة العام 2022م

يصادف الثامن والعشرون من نوفمبر من كل عام مناسبة إعلان الجمهورية جاءت نسخة الذكرى 64 للعام 2022م تزامنا مع التطورات السياسية المحلية والإقليمية للبلاد، بالإضافة لبناء تشاد الجديدة عبر مخرجات الحوار الوطني الشامل والسيادي الذي أعدته السلطات العليا بالبلاد من أجل تأسيس دولة قابلة للتعايش مع التطورات العصرية المواكبة، هذا وبعد الإنتهاء من أعمال الحوار شرعت السلطات العليا في تأسيس الدولة عبر أجهزتها الثلاثة رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء والهيئة التشريعة البرلمان، من أجل تعزيز مشروع اعتماد القوانين والقرارات المتخذة بشأن الدولة ومؤسساتها، كما حتي تتمكن القرارات التنفيذية والتسييرية من الشرعية لإصلاح المؤسسات العامة للدولة في تلك المرحلة. وخلال تلك الفترة تم اختيار لجنة مكلفة بمتابعة وتنفيذ قرارات وتوصيات الحوار الوطني الشامل والسيادي، وبناء على صلاحيات المجلس الوطني الانتقالي (البرلمان) حيث استجوب المستشارون بالبرلمان الوطني رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية السيد صالح كبزابو لإعتماد برنامجه الذي تضمن خارطة كبيرة جدا من المشاريع الطموحة في تلك المرحلة، كما نوفش البرلمان واعتمد عدد من القوانين بالإضافة لإستجواب عدد من الوزراء

في كل عام في الثامن والعشرون من نوفمبر تحتفل البلاد بمناسبة إعلان الجمهورية الذي جاء في العام 1958م وتزامنت هذه المناسبة الإحتفال باليوم الوطني للتضرع إلى الله بمشاركة رجال الديان الثلاثة الإسلام والكاثوليك والبرتستانت، وبهذا أعلنت وزارة الوظيفة العامة بأن يوم الإثنين الثامن والعشرون من نوفمبر الجاري عطلة رسيمة مدفوعة الأجر نسبة للإحتفال بمناسبة الذكرى 64 لإعلان الجمهورية دورة العام 2022م واليوم الوطني للتبرع إلى الله من أجل السلام والتعايش السلمي

للتذكير بهذه المناسبة الوطنية والتي تعاقبت عليها عدد من الحكومات الوطنية ومرت بها عدد من القضايا والمشاهد والأزمات الوطنية والإقليمية، خاصة على المستوى الإجتماعي والسياسي والإقتصادي لبلادنا، فإن غالبية دول أفريقيا المركزية نالت استقلالها في العام 1960م. وتشاد كغيرها من دول القارة الأفريقية التي نالت استقلالها بنفس العام 1960م، وخلال تلك المرحلة تعاقب حكم تشاد عدد من الأنظمة، ولازال النظام الدستوري للبلاد الذي يحدد مسار نظامها الجمهوري منذ إعلانها كدولة ذات نظام(جمهوري)، وظلت كل الأنظمة المتعاقبة ملتزم بكل القوانين والنظم الدولية والعالمية، تعزيزا لبناء الديمقراطية في الحكم، منحت تشاد الفرصة لجميع الأفراد لتأسيس أحزاب سياسية للمشاركة في العملية السياسية والديمقراطية بالبلاد،حتي اللحظة بلغ عدد الأحزاب السياسية التشادية ما يقرب المائتين حزب سياسي، شاركوا في مختلف القضايا المصيرية كالإنتخابات والتعيينات الوزارية والحملات الإنتخابية

منذ العام 1958 وحتي 2022 الجمهورية التشادية تعتبر دولة ذات سيادة ولكنها لازالت تواجه بعض التحديات والأزمات وإن تجاوز بعضها خلال السنوات الماضية، فإن إصرار السلطات العليا الحالية بالبلاد رغم واقع التحديات نحو تعزيز المشاريع الطموحة المنتحة في الزراعة والثروة الحيوانية والنفط والطاقة والموارد الطبيعة ستتجاوز التحديات وتتلاشى

بناء على إحصائيات منظمات دولية في مناطق عدة بشمال البلاد مثل مناطق الساحل والوسط فإن مؤشر الجوع والفقر غير مستقر نسبة لقلة الأمطار الجوفية والمطرية، بالإضافة لقلة الإهتمام بالتعليم من سكان المنطقة وعدم توفير الرعاية الصحية للأطفال والنساء في تلك المناطق، فإن التحول الحقيقي لموارد البلاد للإستفاد منها يحتاج إلى عناية كبيرة معززة بقدرات وكفاءات عالية المستوى لجعلها أمرا واقعيا وملموسا، فإن البلاد حتى الآن تواجه أعمال عنف قاسية من قبل جماعة بوكو حرام النيجيرية في محيط مناطق بحيرة لاك تشاد مما أدى ذلك إلى نزوح عدد كبير من سكان البحيرة، بالإضافة للنزوح المتكرر من اللأجئين المتدفقين الى الأراضي التشادية من دول الجوار بسبب الأزمات السياسية والأمنية والإقتصادية، كما أن الفترة الانتقالية الثانية تعتبر في بدايتها وأمامها تحديات واسعة النطاق على المستوى المحلي والإقليمي، وعلى حكومة الوحدة الوطنية الإسراع في تنفيذ خارطة مشروعها السياسي الذي تعهدت به أمام المجلس الوطني الانتقالي (البرلمان) خاصة تحقيق السلام والأمن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية ومحاربة الفقر وتحسين مشاريع البنية التحتية وتفعيل قطاع الزراعة والثروة الحيوانية والمساهمة الفاعلة في ضخ خزينة الدولة بالإيرادات المالية

عبدالباقي الطاهر جبريل

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

ولاية لغون الغربية: لقاء مع المنسق الاقليمي لمجلس الشباب بحاضرة ولاية مندو

بعد الأحداث المؤسفة والأليمة التي حدثت في العشرين من اكتوبر الجاري بعدة مناطق بالبلاد وراح …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *