الافتتاحية: لقد حان وقت التفاوض

في صباح يوم الجمعة 13 يناير من العام الجاري ، تظاهر طلاب جامعة أنجمينا بالمجمع الجامعي الكائن بحي أرديب جمال، للتعبير عن استياءهم بخصوص ظروفهم الدراسية. وعلى إثر ذلك تدخلت قوات الشرطة لمحاولة فض التظاهرة بإلقاء القنابل المسيلة للدموع مما أدى ذلك إلى إعاقة المدارس الثانوية المحيطة بالجامعة بعدم مواصلة الدراسة. ومن ضمن المطالب التي تقدم بها الطلبة إعادة دفع المنح الدراسية، تحسين صنف الأطعمة التي تقدم في مطعم الجامعة وزيادة عدد باصات النقل، هذه المطالب كانت وما تزال هي الأساس منذ سنوات عدة مضت، لماذا لا يوجد حل جذري حتى الآن لهذه المشكلة بعد كل هذه السنوات؟

مع إلغاء المنح المخصصة للطلاب، قامت الدولة بتأسيس المركز الوطني للأنشطة الجامعية سعياً منها لتحسين ظروف الطلبة، وبالرغم من ذلك بأن هناك تحسن بسيط، ولكن مع ذلك فإن ظروف الطالب الجامعي التشادي غير متكافئة مقارنة مع طلاب دول المنطقة، حيث سيطرت ظاهرة الإختلاسات والتعيينات الغير توافقية لهذه المؤسسة مما جعلها غير قادرة على النهوض، وإضافة إلى ذلك فإن المداخلات التي تقدم بها عدد من المشاركين في الحوار الوطني الشامل والسيادي حول إعادة المنح الدراسية للطلاب لم تنفذ كما ينبغي، إذا كان المراد من تأسيس المركز الوطني للأنشطة الجامعية هو تقوية وتحسين وضع الطلاب، فيجب أن يكون دفتر مهامه واضح ومفهوم للجميع ويحترم تنفيذه

إن ظروف الدراسة لا تتوقف عند باصات النقل والمطعم فحسب، بل أيضاً في خدمات المكتبة، وتوفير الاتصال بالإنترنت، والمعامل وغير ذلك من الأمور المتعلقة بالدراسة وظروف الطلبة، حيث ان سوء ادارة المركز الوطني للأنشطة الجامعية هي التي ادت الى تدهور ظروف الطلبة والدراسة بوجه عام

على الطلاب من جانبهم تبني لغة الحوار عبر اتحادهم بدلاَ من نشر بيانات استنكارية عبر وسائل التواصل الإجتماعي. في الوقت الراهن يجب اعطاء القليل من الوقت للحكومة التي خصصت هذه المرحلة الانتقالية لتنفيذ توصيات الحوار الوطني الشامل والسيادي. واذا كانت هناك جدية في اجراء المفاوضات بين الأطراف المعنية ، فليس من المستبعد ايجاد حلول لبعض النقاط الأساسية لتحسين ظروف الطلبة وارتقائهم كباقي طلاب دول المنطقة

التحرير

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

نقطة تحول حاسمة

انتهى عام ويبدأ عام آخر جديد، لقد شهد العام 2022 البحث الداؤب عن السلام في …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *