الحوار الوطني الشامل والسيادي: استئناف العمل في الجلسات العامة مع جدل واسع حول قانون الاسرة والدية

عقب تداول المناقشات من قبل اللجان الفرعية الخمس لمدة أربعة أيام، عاد المشاركون في الحوار الوطني الشامل والسيادي مرة أخرى إلى قصر الثقافة والفنون لتقييم تقارير اللجان الفرعية الخمس

أستأنفت الأعمال لتقييم التقارير ، هذا واقترحت رئاسة هيئة الحوار الوطني الشامل والسيادي مشروع إعادة تنظيم هيئة الرئاسة. من 21 عضوًا كما كانت التشكيلة الأولى، ويقترح للتكوين الجديد ثلاثة أماكن للزعماء الدينيين ، ومكانًا واحدًا للزعماء التقليديين ، ومكانًا واحدًا للأوامر المهنية ، ومكانًا واحدًا لجمعيات حقوق الإنسان ، ومكانًا واحدًا لوسائل الإعلام. كما أصبح قارعو الجرس اثنين من المراسلين

ويبقى أن تصادق الجلسة العامة على هذا الاقتراح

وركزت المناقشات اليوم الخميس على تقرير اللجنة الاولى و هي « السلام والتماسك الاجتماعي والمصالحة الوطنية ». في البحث عن السلام والعيش معًا ، اقترح أعضاء لجنة تعزيز سياسة الحكم الرشيد والإنصاف والعدالة الاجتماعية. التوزيع العادل للثروة الوطنية ، وتعزيز الجدارة وإعادة تعديل الإستحقاقات الانتخابية، ومن ضمن القرارات المقترحة قانون الاسرة الذي أثار جدلا واسعا بالإضافة لإلغاء الدية، حيث جاءت ردود الأفعال مختلفة على خلفية المعتقدات الدينية، الامر الذي دعى رجال الدين الإسلامي الي عقد جلسة طارئة توجت ببيان صحفي نددوا فيه عن عدم رضاهم بقانون الاسرة، محذرين لجنة رئاسة الحوار عدم المساس بالمعتقدات الدينية

كما تم التطرق إلي مواضيع أخرى تتعلق بقوات الدفاع والأمن

ميمونة موسى عبدالكريم

 

 

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة عبدالرحمن غلام الله يوضح الحصيلة الاخيرة للأحداث الأخيرة في منطقة منقلمي بولاية قيرا

جاء ذلك علي هامش اختتام أعمال الجلسة الصباحية من جلسات الحوار الوطني الشامل والسيادي حيث …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *