لقاء خاص وحصري مع وزير الاعلام الناطق الرسمي للحكومة عزيز محمد صالح

بمناسبة حلول العام الجديد 2023م اجرت صحيفة انفو الاخبارية لقاء خاصا مع وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة حول وضع الاعلام في تشاد وكذلك المشاريع المنفذة للعام المنصرم ووضع الوكالة التشادية للأنباء والنشر، والافاق المستقبلية لوزارة الاعلام

انفو: ماهي المشاريع التي تم تنفيذها خلال العام 2022؟

وزير الاعلام: هذا العام هو عام المصالحة الوطنية والحوار حيث تم عقد الحوار الوطني الشامل والسيادي وتم خلاله مناقشة الموضوعات الهامة التي تتعلق بمصير البلاد وشارك فيه جميع شرائح المجتمع التشادي بالداخل والخارج وقد وصل بنا هذا الحوار الى نهاية التطبيق عبر مخرجاته التي نعول عليها من اجل تشكيل لبنة نحو بناء الدولة الحديثة

وفي العام 2022, شهدت البلاد نشوب صراعات بين المزارعين والرعاة وايضا أحداث العشرين من أكتوبر الأليمة ونأمل أن لا تتكرر مثل هذه الأحداث في ظل تطبيق مخرجات الحوار الوطني الشامل والسيادي

أما عن المشاريع منذ تعيينا على رأس الوزارة نتابع بشكل جدي على تنفيذ المشاريع قيد التنفيذ وخاصة في مجال تطوير مؤسسات الاعلام، ومنها الوكالة التشادية للانباء والنشر، حيث تعاني الوكالة من قلة الدعم المالي والإمكانيات حتى تقوم بدورها المطلوب في الساحة العامة، وسيتم تطبيق مشروع الاستقلالية المالية للوكالة وتنفيذه بشكل كامل في العام الجديد الحالي2023م

 انفو: ما تقييمكم لحالة الصحافة في تشاد؟

وزير الإعلام : حالة الصحافة في تشاد تواجه صعوبة من ناحية التمويل والإمكانيات المحدودة لكن بالرغم من ذلك فقد كانت مشاركة الصحافة العامة والخاصة حاضرة في مختلف المجالات والاحداث والقضايا وقامت بتغطية الحدث الأهم لهذا العام وهو الحوار الوطني الشامل والسيادي، والذي تم نقله للعالم بمشاركة أكثر من300صحفي وقد وجدت وسائل الإعلام الاشادة من الجميع

 انفو: ماهي الصعوبات التي تواجه بناء مقر الوكالة التشادية للأنباء والنشر قيد التشييد حتى الان؟

 وزير الإعلام: الوكالة فعلا تواجه صعوبات عديدة فهي من المفترض ان تكون المصدر الاساسي للأخبار الوطنية ولكن للأسف ان الدور المنوط بها لم يكتمل وذلك لقلة التمويل المالي وعدم حصولها على مقر ثابت، اما مشروع تشييد المقر الجديد مستمر وسيبصر النور في الوقت القريب بحلول هذا العام الجديد بالإضافة لقلة العاملين حيث ان هذا العدد غير كافي سواء من ناحية عدد الصحفيين او الفنيين ويتطلب خاصة الزيادة ولنا خطة مباشرة لزيادة الموظفين بالوكالة في جميع الاقسام في العام2023م مع الزيادة في الميزانية للوكالة من خلال جهود رئيس الجمهورية ان يتم تذليل الصعوبات من اجل تطوير الوكالة.

انفو: متى يتم تنفيذ التشريعات الاعلامية الجديدة الخاصة بوسائل الاعلام؟

وزير الأعلام: من ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني تغيير بعض من اجزاء التشريعات التي تخص قطاع الاعلام وايضا تقديم الدعم المالي لقطاع الاعلام وحماية الصحفيين

صحيفة انفو: في عام 2014حولت وزارة الوظيفة العامة جميع الموظفين الذين تم توظيفهم بالقرارات كمتعاقدين الا ان عمال الوكالة لم يحظوا بهذه الخطوة لماذا؟

 في الواقع مشكلة الوظيفة هي عامة لا تخص الوكالة لوحدها والدولة وأجهت حينذاك ازمة اقتصادية حادة، مما جعل الحكومة تتبنى اجراءات تقشفية ومنها اغلاق التوظيف في القطاع العام وحاليا الحمد لله ومنذ العام الماضي يرتقب الكثير من الخريجين فرصتهم بعد وعد رئيس الجمهورية بتوظيف 5000 موظف بجميع القطاعات في الفترة القادمة حيث ان خريجي التخصصات الصحفية ينتظرون التوظيف منذ 2014م ونعمل على انشاء لجنة خاصة مكلفة بمتابعة عملية التوظيف وان تقوم بدورها على اكمل وجه

انفو: أغلب الكوادر الإدارية بوزارة الاعلام لا ينتمون لقطاع الاعلام فكيف تفسر تطور القطاع من دون مساهمة منسوبيها؟

وزير الاعلام: قطاع الاعلام يعج بالكثير من المشكلات سواء الهيئة الوطنية للإعلام السمعي والبصري أوالوكالة التشادية للأنباء والنشر ونحن نعمل جاهدين من قبلنا في تذليل العقبات والصعوبات من اجل تطوير القطاع كما ان رئيس حكومة الوحدة الوطنية كان صحفيا، وأن رئيس الجمهورية وضع قطاع الاعلام من ضمن اهتماماته ومع زيادة التمويل لوزارة الإعلام ان شاء الله نفتح المجال لتحل جميع المشكلات

انفو: ماهي تطلعات وزارة الاعلام للعام 2023م؟

وزير الاعلام: في العام القادم كما تعلمون وجدنا سانحة مع زيادة الميزانية العامة للدولة بنسبة20% وفي هذه الحالة. نبذل الجهود لتكملة تشييد مقر الوكالة التشادية للأنباء والنشر وهناك خطة لمشروع مدرسة الصحافة في تشاد وبالأمس القريب التقينا بالسفير المغربي وناقشنا معه واكد استعداد بلاده المشاركة في المشروع وتطبيق توصيات وقرارات الحوار الوطني الشامل والسيادي

واتمنى للجميع عاما سعيدا واحث على ضرورة التكاتف والتضامن بين أبناء الوطن الواحد لنبني تشاد الجديدة

مقابلة أجرتها فاطمة محمد أحمد أب قاسي

 

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

Interview: « Le patriotisme ne peut se développer que par des canons culturels », Dr Yamingué Bétinbaye

Le Tchad, resté longtemps sous le joug colonial, a accédé à la souveraineté internationale en …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *