رسالة صاحب الفخامة رئيس المجلس الانتقالي، رئيس الجمهورية رأس الدولة الى الأمة التشادية

0
28

رسالة
صاحب الفخامة السيد رئيس المجلس العسكري الانتقالي ، رئيس الجمهورية ، رأس الدولة ، الفريق محمد إدريس ديبي إتنو إلى الأمة التشادية
أنجمينا يوم 31 ديسمبر 2021

التشاديين والتشاديات
المواطنين الأعزاء
إنه لمن دواعي سروري البالغ أن أخاطبكم مع اقتراب عام2022 لأقدم لكم أطيب تمنياتي. أتمنى لكل واحد منكم ولأسركم عاما مقرونا بالصحة والازدهار والسعادة. وبالمثل ، أعرب عن خالص تمنياتي للسلام والاستقرار والازدهار والتنمية لبلدنا العزيز والجميل تشاد مهد الإنسانية
كان عام 2021 ، الذي يقترب من نهايته ، صعبًا بشكل خاص علينا جميعًا. تميز بأحداث مؤلمة وأيام مظلمة وأوقات من عدم اليقين

في الواقع ، شهد هذا العام الموت المأساوي للمشير تشاد إدريس ديبي إتنو ، الذي سقط ببطولة في ميدان الشرف. لقد تبرع بأعز ممتلكاته – حياته الخاصة – للدفاع عن الوطن الأم
لكننا لا نحزن على الأبطال ، بل نحتفل بهم. دعونا نحيي مرة أخرى بطولته وشجاعته ، اللتان ستكونان مكتوبتان في الرخام إلى الأبد. ألا رحم الله مشير تشاد
هذه الخسارة الفادحة كادت أن تغرق بلادنا في الفوضى ، لولا التدخل السريع للجيش الوطني التشادي. إن جيشنا الذي تولى ببسالة مسؤولياته لضمان استمرارية الدولة ، والحفاظ على وحدة الأراضي ، وتعزيز الوحدة الوطنية ، وضمان سلام وأمن وسيادة البلاد المعرضة لخطر جسيم
قد صدت قواتنا المسلحة هذا الخطر ، حيث إن شجاعتها وتضحيتها تستغنيان عن أي تعليق. فهي لا تزال محتشدة وجاهزة لحماية تشاد والتشاديين من أي تهديد
إن جنودنا المنتشرين في الخطوط الأمامية للدفاع عن الوطن ، قد استفادوا للتو ، بشكل مشروع تمامًا ، من مراجعة أوضاعهم وتعديل ترقيتهم ورفع رواتبهم
الخطوة الأولى في إصلاح رئيسي للاحتراف وتحسين ظروف العمل في المهنة العسكرية ، تشكل بالنسبة للمجلس العسكري الانتقالي مهمة مقدسة

إن تشاد التي بالكاد تم إنقاذها من قبل الجيش الوطني التشادي من الفراغ المؤسسي والحرب الأهلية والفوضى ، قد حددت لنفسها موعدا رائعًا مع حقبة جديدة ، التي هي « الانتقال السياسي « .
يكمن التحدي المتمثل في هذه المسيرة نحو مصالحة تشاد وملاذ سلام في قدرتنا الجماعية على تحقيق انتقال توافقي وسلمي وشامل ونموذجي وتاريخي
إن الانتقال الذي أكملنا بناء قاعدته التأسيسية ، من خلال إنشاء المؤسسات الرئيسية للمرحلة الانتقالية ، وبالتحديد المجلس العسكري الانتقالي ، الذي أتشرف برئاسته ، وحكومة مفتوحة بشكل واسع تضم معظم القوى الحية الأساسية لأمتنا بقيادة رئيس وزراء مدني ومجلس وطني انتقالي، بمثابة برلمان مؤقت
تم استكمال هذا المشروع الوطني بمجموعة واسعة من الأحكام والآليات مثل خارطة الطريق للحكومة الانتقالية ، واللجنة المنظمة للحوار الوطني الشامل ، واللجنة الفنية الخاصة المكلفة بمشاركة السياسيين العسكريين ، والميثاق الاجتماعي مع قادة النقابات ، على سبيل المثال لا الحصر

وعلى نفس المنوال ، تجري الاستعدادات لعقد حوار وطني شامل في المستقبل بمشاركة جميع أبناء وبنات تشاد
حوار بدون حرمان وذو سيادة والذي سيبدأ في 15 فبراير 2022 وستكون نتائجه قابلة للتنفيذ بالكامل ، وفي نهايته ، سيتم اعتماد دستور جديد عن طريق الاستفتاء وسيتم تنظيم انتخابات عامة وشفافة وحرة وذات مصداقية وديمقراطية
تم تنظيم مشاورات واسعة مع مختلف مكونات المجتمع التشادي ، داخل وخارج البلاد على حد سواء بما يرضي الجميع

وفي هذا المقام المناسب نشيد بالدعم الجماعي لمبدأ الحوار من قبل القوى الحية لأمتنا. وهذه خطوة مهمة تم اتخاذها في مسيرة المصالحة الوطنية
سنستمر في إعادة بناء الجسور والكباري حتى يتمكن كل مواطن من إيجاد ما يحق له داخل الجمهورية ، وفق القواعد التي تحكم مؤسساتنا
لذلك يجب علينا تعزيز متكسبات المرحلة الانتقالية من خلال زرع ثقافة السلام والعيش معًا عبر السلوك المسئول والوطني
فمن واجب كل التشاديين من جميع الجهات ، الشعور بالمسؤولية تجاه هذه العملية. هذه العملية هي عملية بناء تشاد جديدة ، متصالحة وقوية مع مساهمة جميع أبنائها
تشاد تفرض شخصيتها ولها دور قيادي تلعبه على المستوى الإقليمي والقاري والعالمي

المواطنين الأعزاء
على الصعيد الدولي نحن ملتزمون التزاما راسخا ببناء الثقة في المجتمع الدولي من أجل إدامة المكتسبات وكسب دعمه في عملية الانتقال. ويعترف المجتمع الدولي بأسره الآن بالتزامنا ويقدره. تمكنت بلدنا على ضمان القيادة الرصينة ويواصل لعب دور هام على المستوى الإقليمي

وعلى المستوى الثنائي والمتعدد الأطراف، فقد قررت المنظمات الدولية والدول الصديقة ، ولا سيما منظمة الأمم المتحدة ، والاتحاد الأفريقي ، والاتحاد الأوروبي ، والفرانكوفونية ، ومنظمة التعاون الإسلامي ، و منظمة سيماك ، ومجموعة دول الساحل الخمس ، والولايات المتحدة الأمريكية ، وفرنسا ، وإيطاليا ، وقطر و تركيا وغينيا الاستوائية وأنغولا ودول أخرى ، بإجماع دعم المجلس العسكري الانتقالي في مهمته ، والتي تكون نتيجتها السعيدة متوقعة من الجميع

إن البعثات الدبلوماسية التشادية في الخارج مدعوة لتعزيز علاقاتنا الثنائية أكثر فأكثر والعمل من أجل تشجيع الاستثمارات الأجنبية ، من خلال مشاركة المغتربين بفعالية. يجب عليها أن تسلط الضوء على التنوع الثقافي التشادي والإمكانات السياحية لبلادنا ، زيادة علي مهامها التقليدية المتمثلة في التمثيل والمعلومات والحماية للتشاديين ومصالح تشاد

المواطنين الأعزاء
يجب علينا أن نعمل بحزم على تحسين بيئتنا الاجتماعية والاقتصادية. وهذا يتطلب من كل منا ، على جميع المستويات ، موقفًا حازما في إدارة الممتلكات العامة

ومن الناحية الاقتصادية ، يواصل بلدنا طريقه نحو التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، على الرغم من الوضع الانتقالي. يواصل اقتصادنا في نموه ، مسجلاً معدل 3.7٪ في عام 2021 وتوقع نسبة 4.1٪ في عام 2022

إن الطموح لبناء اقتصاد متنوع ومتحول هيكلياً يلزمنا بتسريع عملية الإصلاح ، للسماح للقطاع الخاص بالقيام بدوره كاملاً باعتباره الفاعل الرئيسي في التنمية
وعلى نفس المنوال ، يجب أن تستمر الحكومة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية للسماح للقطاع الصناعي بالبدء في الازدهار
ولتحقيق ذلك ، يجب أن يكون قطاع الطاقة ، الذي هو المصدر الرئيسي لدعم التنمية ، من أولوياتنا لعام 2022. وبالتالي ، يجب تنفيذ الإصلاحات المتعلقة بتحديث هذا القطاع من أجل التوزيع الأمثل

سيبدأ تنفيذ المشاريع الكبرى في عام 2022 بهدف زيادة قدرة طاقتنا ، وهي الربط الكهربائي بين تشاد والكاميرون ، ومشروع الطاقة الشمسية للتنمية الريفية في تشاد ومشاريع أخرى في قطاع الطاقة الشمسية التي في طاولة المفاوضات مع شركائنا والتي ستساهم في زيادة إمدادات الطاقة

يظل تحسين الظروف المعيشية للمواطنين من أولويتنا. في هذا الصدد ، فإن عددًا من المشاريع الحيوية ، ولا سيما تحسين الحصول على المياه الصالحة للشرب ، وتعزيز خدمات صحة الأم والطفل ، ودعم إنتاجية اللحوم والألبان ، ودعم تطوير التمويل الصغير لدعم ريادة الأعمال للنساء والشباب في عام 2022 ، للسماح لبلادنا بتسريع تقدمها نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة

ولمواجهة قضية توظيف الشباب ومكافحة البطالة ، ستفتح الوظيفة العامة أبوابها لتوظيف خمسة آلاف (5000) شاب في عام 2022. وفي نفس السياق ، سيتم زيادة التمويل لصالح ريادة أعمال الشباب

سيكون عام 2022 أيضًا عام الرياضة في تشاد ، حيث سيتم إعادة إطلاق جميع البطولات، في مختلف فروع الرياضة ، لتوفير إطار لازدهار وتطوير الشباب
المرأة التشادية التي تعتبر كنزا للأمة ، سوف تستمر في الاستفادة من جميع اهتمامات الحكومة. وفي عام 2022 ، تقرر إنشاء صندوق دعم المبادرات النسائية واعتماد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي. كما سيبدأ البرنامج الوطني لتمكين المرأة ومشروع دعم تمويل المشاريع الصغيرة لصالح الشباب والنساء
ولضمان فك العزلة لبلادنا ، ستواصل الحكومة ، في العام المقبل ، تطوير البنية التحتية للطرق والمطارات ، والتي تعد أداة مهمة في النمو الاقتصادي

تحتل حماية البيئة مكانة مميزة في جدول أعمالنا. بالإضافة إلى الجهود العديدة المبذولة على المستوى الوطني ، فقد قدمت بلادنا خمسين مشروعًا بيئيًا في الاجتماع الأخير لـ (كوب26) ، الذي عقد في المملكة المتحدة

إن تطور التكنولوجيا الحديثة يجعل الاقتصاد الرقمي أحد عوامل التقدم في البلدان النامية ، من خلال المزايا التي يوفرها في العديد من المجالات. وفي هذا الصدد ، سنسعى لكي يستفيد المواطنين إلى الحد الأقصى من فوائد التكنولوجيا الحديثة بحصوله من على خدمات عالية الجودة بتكلفة أقل لجعل الاقتصاد الرقمي أحد الركائز الأساسية لتنمية البلاد

المواطنين الأعزاء
كان عام 2021 أيضًا عامًا صعبًا بالنسبة لبلدنا بسبب جائحة فيروس كورونا ومتغيراته التي لا تزال متفشيا
وعليه أتقدم بالشكر وتشجيع العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين واجهوا بإخلاص انتشار هذا المرض للعام الثاني على التوالي. وفي هذا الصدد أحث المواطنين على التطعيم، واحترام الإجراءات الاحترازية واليقظة لعام 2022 ، أطلب منكم الإيمان بقدرتنا على مواجهة جميع التحديات والوقوف دائمًا على أقدامنا

من ناحيتي ، أنا ملتزم وعازم أكثر من أي وقت مضى على العمل لإعطاء لتشاد المكانة التي تستحقها. وعليه أدعوكم إلى الوحدة كرجل واحد ، وأن تكونوا إلى جانب المجلس العسكري الانتقالي من أجل انتقال مثالأقدامنا

لقد انطلقنا جميعًا في نفس القارب متجهين إلى ميناء واحد ألا وهو : تشاد قوية من خلال وحدة أبنائها ، تشاد مستقرة ، تنعم بالسلام وتتجه بعزم نحو التنمية المستدامة ، تشاد للعدالة والأخوة

عام سعيد 2022
بارك الله في تشاد

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here