العملة المعدنية لفئة ال (500) تواجه الرفض في المداولات التجارية داخل الاسواق

من البديهي أن يتم رفض التعامل بفئات العملات بعد الاعلان عن توقف التعامل بها في المعاملات المالية من قبل المسئولين عنها (البنك الوطني المركزي للدولة) وبعد انقضاء المهلة المحددة لها بعد الاعلان الرسمي من اجل السماح للمواطنين والتجار لتصريفها، الا انه يلاحظ في الأونه الأخيرة في الأسواق والمحلات التجارية رفض التعامل بالعملة المعدنية لفئة خمسمائة فرنك سيفا بكل انواعها الثلاثة عند البيع والشراء بالرغم من ان السلطات المسئولة لم تنشر أي اعلان رسمي للرفض او تنبيه المواطنين والتجار بضرورة استمرار التعامل بالقطع المعدنية لفئة العملة (500)فرنك سيفا، وهو ما جعل البعض وخاصة التجار يتعنت برفض قبولها في معاملاته ، ولتسليط الضوء على هذه المشكلة قام فريق من الوكالة التشادية للأنباء والنشر بجولة داخل اسواق مدنية انجمينا وبعض من المحلات التجارية حول انطباعات المواطنين ومنهم

التاجر محمد أحمد عمر: في الاعوام الاخيرة عايشنا مراحل رفض العملة المعدنية الثلاث لفئة ال(500)فرنك سيفا بداية بالتي توجد بها صورة ( غزال ) ومن ثم (ملكة إيزابيل) واخيرا العملة المعدنية الصغيرة كلها حاليا لايمكن لاي تاجر قبولها في عمليات البيع والشراء، اما في دولة الكاميرون المجاورة فيتم التعامل بها في عمليات البيع والشراء كما ان البعض من التجار لديهم مبالغ من فئة العملة المعدنية ولا يعرفون كيفية صرفها

التاجرة ايفيد بسوق دمبي: ان الزبائن يرفضون هذه العملة عند المعاملة التجارية بشكل قاطع، مع اننا نقبلها وكما ان الحكومة لم تعلن عن الرفض في وسائل الاعلام، ولدي منها حاليا 15000 فرنك سيفا منذ خمسة ايام ونامل ان يتم النظر في امر العملة المعدنية قريبا من قبل السلطات المعنية ووضع حد للافكار المتداولة بين القبول والرفض للعملة المذكورة أعلاه

اما موسى ايما سائق باص أن العمله المعدنية لفئة ال(500)فرنك سيفا نقبلها في تعاملنا مع زبائننا من الركاب، بالرغم من ان البقالات والتجار يرفضونها وحتى الزبائن يرفضونها احيانا دون معرفة الاسباب الجوهرية

كبرى بركو تاجرة البنزين هذه المشكلة لا بد من ايجاد حل لها ونحن نقبل التعامل بها احيانا واحيانا نرفضها وحاليا بحوزتي 40000 فرنك سيفا، كما انه في مدينة كسري الكمرونية يتم التعامل بها دون رفض من قبل التجار والزبائن

حسن اسماعيل إبراهيم تاجر بقالة “في الحي” ان العملة المعدنية نرفض التعامل بها، لانه لا يمكن ان نقبل التعامل بها في عمليات الشراء والبيع ويرفضها من تتعامل معه كتجار الجملة والمخابز وغيرهم،ولا نعرف الاسباب ولدينا رصيد منها ولا نعرف كيف نصرفه

محاسبة صيدلية تحفظت عن ذكر اسمها: نحن نتعامل بالعملة المعدنية لفئة (500) فرنك سيفا بدون تردد ولكن الزبائن لا يقبلونها على الاطلاق بالرغم من عدم وجود شيء يبرر ذلك

 مدير مخبز روتاتيف قمبو عبد الله ادم حسن: نحن نقبل التعامل بهذه العملة المعدنية، ولكن هناك بعض الصعوبات مع البنوك حيث ان البنك لا يقبل ان يغير لك المبلغ كاملا من فئات ال(500) فرنك سيفا للعملة المعدنية ويشترطون تبديل النصف من المبلغ فقط ولا نعرف المغزى من ذلك

احمد محمد عبد العزيز عامل محطة تزويد الوقود: الزبائن يرفضون التعامل بالعملة المعدنية ونحن من جانبنا اصبحنا نرفض التعامل بها، حيث لا نرى ضمانات على ارض الواقع لحل هذه المشكلة، كما انه ومنذ اسبوعين نحاول جاهدين تغيير مليون ومائة واربعين الف ريال وحتى الان لم يتم التبديل من قبل البنوك ولا نعرف الاسباب الرئيسية

عمر يوسف عمر

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

Vie associative : L’ENDEMA entend promouvoir ses valeurs

Au cours d’une assemblée générale extraordinaire tenue ce samedi 28 janvier 2023, dans la grande …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *