اللجنة المصرفية لدول أفريقيا المركزية تنظم ندوة حول التمويل الإسلامي

نظمت الأمانة العامة للجنة المصرفية لدول أفريقيا المركزية ندوة حول نشر الأحكام التنظيمية الجديدة المتعلقة بشروط ممارسة ومراقبة نشاط التمويل الإسلامي في منطقة التجمع الاقتصادي والنقدي لدول السيماك، جرى ذلك صباح الخميس العاشر من أغسطس الجاري لعام ٢٠٢٣م بفندق راديسون بلو، بحضور حاكم مصرف دول افريقيا المركزية ورئيس اللجنة المصرفية لدول افريقيا المركزية « كوباك » عباس محمد تولي، بالإضافة إلى عدد كبير من رؤساء مصارف ولجان بنوك دول إفريقيا المركزية وممثلو السلطات الوطنية والدينية، وكذلك أجهزة المراقبة الأجنبية وقادة مؤسسات القروض الكبيرة والصغير إلى جانب خبراء جامعيين ومهنيي القطاع المصرفي

جاءت هذه الندوة للتعريف بالأحكام العامة لنشاطات التمويل الإسلامي ومبادئه، وتحديد معايير خدماته وطرق عرضه وتقديمه للزبائن، بالإضافة إلى تحديد شروط الحصول على التصريح المسبق لممارسة نشاط التمويل الإسلامي من المؤسسات المصرفية عبر شبابيك الخدمات، وكذا وضع القواعد المتعلقة بأحكام التطابق وإدارة التمويل والمراقبة الداخلية الخاصة للعمل داخل المؤسسات البنكية، فضلا عن الإشراف ومراقبة المؤسسات التي تعمل في مجال التمويل الإسلامي

كما شرعت الندوة في طرق ممارسة التمويل الإسلامي وكذا شباك صندوق ضمان الإيداعات في وسط أفريقيا لهذا النظام

في كلمته لدى افتتاح الندوة تحدث محافظ مصرف دول أفريقيا المركزية ورئيس اللجنة المصرفية لدول أفريقيا المركزية (كوباك) عباس محمد تولي أوضح أن التمويل الإسلامي بات يأخذ انتشارا واسعا بين الدول والآن حوالي 60 دولة من دول العالم أصبحت تتعامل بهذا النظام، وأضاف بأن دول السيماك اصبحت تحذو حذو هذه الدول، وأن غالبية المستثمرين اليوم أضحو يفضلون النظام الإسلامي في استثماراتهم وليس هذا فحسب، بل استثمارات البنوك الإسلامية دائما ما تشهد إقبالا كبيرا و نموا أسرع عن باقي البنوك، بحيث أنه يجذب العديد من المستثمرين المسلمين وغيرهم بطريقة كبيرة، فالنظام الإسلامي مربح وغير ضار بالمستثمر، مبينا أن مستثمري دول السيماك قد طالبوا بإدخال النظام الإسلامي وتطبيقه حسب الشريعة والعرف، لأنه أصبح يغطي جميع المعاملات التجارية والمالية وفقا لمبادئ الشريعة الإسلامية، بكون التمويل الإسلامي يعتمد على ثلاث مبادئ أساسية، هي حظر الفائدة، والمضاربة، وكذلك حظر الاستثمار في القطاعات التي تعتبر غير قانونية ومحرمة، وكذلك احترام مبدأ تقاسم الخسائر والأرباح

كما أضاف عباس: إلى أن الندوة تأتي في أطار تحقيق الفهم المشترك لمبادئ وقواعد التمويل الإسلامي من قبل أصحاب المصلحة ومسألة النظر فيها بطريقة توافقية في المصالح والفرص والمخاطر المرتبطة بتطوير هذا النشاط في المجموعة الاقتصادية والنقدية لدول وسط أفريقيا، ونظرا لتلبية رغبات المستثمرين أردنا إدخاله في نظام بنوك دول السيماك، وأشار عباس إلى أنه لكي يطبق هذا النظام هناك شروط واستراتيجيات يجب النظر إليها، لذا تم تنظيم الندوة من أجل دراسة ومناقشة المحاورالأساسية لهذا النظام مع الخبراء والمختصين، ومن ثم وضع لجان مختصة لكل محور ومتابعة وكيفية إدارته لتخطي التحديات والعقبات وكيفية مواجهتها وإيجاد الحلول المناسبة لها، وأيضا كيفية مواجهة الأزمات والخروج منها

وفي السياق ذاته عقب الندوة قدم محافظ مصرف دول أفريقيا المركزية ورئيس اللجنة المصرفية لدول أفريقيا المركزية (كوباك) عباس محمد تولي، مؤتمرا صحفيا أمام وسائل الإعلام العامة والخاصة حيث قال فيه إن تطبيق النظام الإسلامي في بنوك دول وسط أفريقيا وفقا للشريعة الإسلامية تلبي إحتياجات الدول الإفريقية التي تحتاج لتنمية اقتصادها، حيث يشهد النظام الإسلامي إقبالا كبيرا ونموا متزايدا، مما دفع بعض من دول السيماك إلى تطبيق نظام الشريعة الإسلامية في بنوكها، وهذه الدول بالتحديد الكاميرون والغابون وتشاد، هذا وعقب اللقاء قدمت اسئلة من قبل الصحفيين واجاب عليها محافظ البنك

للإشارة فإن الندوة شهدت مشاركة ما يزيد عن 300 علماء وخبراء ومختصين وفنيين في مجالات الاقتصاد والبنوك الإسلامية

سعاد محمد جبريل

 

À propos de atpe

Vérifier aussi

Promotion des « MADE IN CHAD »

Dans le cadre des efforts visant à promouvoir le ciment produit localement au Tchad, une …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *