A LA UNE

رسالة إلى الأمة من الرئيس الانتقالي ، رئيس الجمهورية ، رأس الدولة ، الجنرال محمد إدريس ديبي إتنو

الذكرى 63 لنيل تشاد استقلالها

انجمينا ، 10 أغسطس 2023

 التشاديون والتشاديات

 أبناء وطني الأعزاء

في 11 من أغسطس لعام 1960 ، أي قبل 63 عامًا ، وبعد تضحيات كثيرة ، اكتسب وطننا الغالي كغيره من البلدان الأفريقية الأخرى السيادة الدولية. اكتسبت السيادة على حساب العديد من صراعات المواطنين

يذكرنا الاحتفال ، بعد 63 عامًا ، بهذه اللحظة التاريخية بأن الاستقلال يظل معركة مشتركة يومية

من أجل انتزاع الحرية والاستقلال والكرامة التي نتمتع بها اليوم ، تطلب الأمر تضحيات كثيرة ومعارك قادها روادنا.

لذلك أود أن أحيي ذكرى أبطال الاستقلال هؤلاء المعروفين وغير المعروفين الذين مكننا دعمهم من اجل أن نرث دولة موحدة وغير قابلة للتجزئة

إنني أشيد بحرارة كل من ساهم في استقلالنا وأولئك الذين يواصلون الدفاع عن قيمنا ومبادئنا وتطلعاتنا

ولا تزال شعلة الأمل التي أشعلوها منذ أكثر من نصف قرن تضيء المسيرة الهادئة لتشاد المستقلة وذات السيادة نحو التقدم والنفوذ

لذلك يجب أن نكون جديرين بهذا التراث وأن نستمر في حمل شعلة النزاهة والحرية والعدالة والوحدة عالياً ، مع الحفاظ على المبادئ والقيم التي تأسست عليها أمتنا

أبناء بلدي الأعزاء

بصفتي ضامنًا لاستمرار استقلال وسيادة بلدنا الجميل ، أود أن أبعث إليكم برسالة وحدة وصمود وأمل

من الواضح أننا نمر بأوقات مضطربة وصعبة ، ومحاكمات جادة وغير مسبوقة ، وتهديدات حقيقية ومتنامية

صحيح أننا محاطون بكل الأخطار، يكمن الخطر في الشقوق الموجودة على جميع حدودنا ، لكننا أظهرنا دائمًا قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا ببسالة ، ومواجهة كل التحديات والارتقاء مرة أخرى كلما لزم الأمر

معًا سنتغلب على كل المصاعب الناشئة عن التحديات الداخلية والتهديدات الخارجية ونبني مستقبلاً مشرقًا تتاح فيه لكل مواطن فرصة الازدهار وتحقيق أحلامه

فمن المهم أن نتذكر أننا أقوى عندما ندعم بعضنا البعض

لكل تشادي دور مدني يلعبه في بناء مستقبلنا المشترك، سواء كان ذلك في مواجهة العنف المستعر في البلدان الشقيقة والمجاورة أو في مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والصحية والإنسانية والبيئية التي نواجهها ، يجب أن نظل متحدين ونعمل بشكل جماعي وهدوء

من خلال توحيد صفوفنا يمكننا تحقيق ما يبدو مهمًا بالنسبة لنا

لدينا التزام ببناء مجتمع أكثر إنصافًا واستدامة ومساواة، لن يكون هذا ممكنًا إلا عندما نعمل جنبًا إلى جنب لضمان الخدمات الاجتماعية الأساسية ، بما في ذلك الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية والتوظيف والعدالة لجميع االمواطني

لكل فرد صراعاته وأحلامه الخاصة من خلال إظهار التسامح والتفاهم والاحترام لتنوعنا ، فإننا نعزز الروابط التي تربطنا معًا كأمة

ما تفعله كبيرا كان أم صغيرا عاما أو خاصا ، يمكن أن يكون له تأثير إيجابي أو سلبي على تشاد اليوم أو الغد

لذلك سوف تؤثر على الأجيال الحالية والمستقبلية

أبناء بلدي الأعزاء

الاستقلال هو تكريس للحرية والسيادة وتقرير المصير، إنه انبثاق من الالتزام والوطنية والتصميم من أسلافنا الذين قاتلوا من أجل حريتنا واستقلالنا

لهذا السبب يجب أن نفخر باستقلالنا وتاريخنا وثقافتنا وتقاليدنا وتراثنا

هذا المزيج هو الذي يجعل بلدنا الشاسع وطنًا عزيزًا علينا جميعًا ويجب أن نشاهده ليلًا ونهارًا، يجب أن نستمر في البناء على ما يوحدنا للتغلب على التحديات الماثلة أمامنا

يجب أن نتذكر مسؤوليتنا كمواطنين، يجب أن نعمل من أجل التقدم والعدالة الاجتماعية ورفاهية الجميع لبناء بلد يكون ملاذًا للسلام ويركّز بحزم على تنميته

أبناء بلدي الأعزاء

في هذه الأوقات التي يدعو فيها البعض في بلدنا إلى الانقسام والكراهية والخلاف ورفض الآخر ، أطلق نداء صادقًا من أجل الوحدة المقدسة لجميع التشاديين وجميع التشاديات حول الجوهر الأساسي وهو بلدنا تشاد

نحن نواجه تحديات معقدة وغير مسبوقة تتطلب منا أن نجتمع ونضع خلافاتنا جانبا من أجل الصالح العام

فالوحدة التي أدعوكم إليها لا تعني أننا يجب أن نتفق جميعًا على كل شيء

على العكس من ذلك ، يجب أن نقدر تنوع الآراء والأفكار والروح النقدية والموضوعية ، لأن هذه هي الطريقة التي يولد بها الابتكار والتقدم، لكن يجب أن نتعلم الحوار ، والاستماع إلى بعضنا البعض وإيجاد حلول وسط من أجل المضي قدمًا

تتضمن الوحدة أيضًا النظر إلى ما وراء اهتماماتنا الشخصية أو الحزبية والتركيز على ما يوحدنا كشعب

من خلال التآزر ، نعزز قدرتنا على الصمود في مواجهة التحديات التي نواجهها، نحن أقوى عندما نقف معا

بالتكامل يمكننا إيجاد حلول مناسبة ومستدامة ومنصفة للتغلب على العقبات التي تعيق تقدمنا المشترك

الدعوة إلى الوحدة هي دعوة للعمل، إنه التزام تجاه أمتنا وتجاه تخليد ذكرى أسلافنا ومستقبلنا المشترك. أحثكم على التوحد والعمل معًا وبناء مستقبل أفضل لأنفسنا وللأجيال القادمة

لا تقتصر الوحدة على مستوانا الوطني، كما يجب أن نسعى إلى الوحدة على المستوى الدولي

لا يمكن حل القضايا الإقليمية والعالمية مثل تغير المناخ والتهديدات الإرهابية والأزمات السياسية إلا من خلال التعاون الصحي والتضامن النشط

كأمة عرفت أهوال الحرب ، يجب أن نلعب دورًا رئيسيًا في تعزيز السلام والحوار والعدالة والتعاون من حولنا وبين الدول

أبناء بلدي الأعزاء

على الرغم من السياق الإقليمي الذي اتسم باضطرابات في التوازن والمواجهات والأزمات السياسية الخطيرة في العديد من البلدان المجاورة، فإن الانتقال السياسي في تشاد يحرز تقدمًا

تُحترم الالتزامات التي تم التعهد بها كما يتضح من حالة تنفيذ قرارات وتوصيات الحوار الوطني الشامل والسيادي وفقًا للجدول الزمني المحدد

هذا التطور المرضي للعملية الانتقالية في بلدنا هو ثمرة إجراءات التهدئة والحوار والمصالحة التي تم اتخاذها والمقدمة منذ بداية الانتقال ، ولا سيما اتفاقية السلام مع السياسيين العسكريين والعفو الرئاسي والإفراج عن الأسرى ، رد الممتلكات ، رفع القيود ، شمولية الحوار ، ثبات اليد الممدودة ، على سبيل المثال لا الحصر

إذا تمكنت بلادنا من الاستمرار في المسار من خلال ضمان سلامة أراضيها وسلامة مواطنيها وممتلكاتهم ، فهذا أيضًا بفضل جهود السلام والتماسك الاجتماعي الذي تدعمه المؤسسات الاجتماعية والإدارية والأمنية والسياسية. فالجهود المشتركة التي ساهمت في الحد من النزاعات بين المجتمعات التي كانت مصدر الكثير من المعاناة في بلدنا

أبناء بلدي الأعزاء

أود أن أغتنم هذه الفرصة لأحيي مراعاة الجدول الزمني للانتقال والسمو والالتزام الذي أبدته القوى الحية للأمة من أجل العودة المنظمة إلى النظام الدستوري ، في غضون الوقت المحدد

حتى الآن ، تم وضع أكثر من عشرة مشاريع قوانين لتوقع إنشاء مؤسسات معينة للجمهورية سيكون لها دور رئيسي في سياق الانتقال والتحضير للانتخابات المستقبلية وتنظيمها

ومع ذلك ، فإنني أذكر الحاجة الملحة إلى الاستمرار في الالتزام بالجدول الزمني والحفاظ على عملية شفافة لضمان حرية اختيار الشعب خلال الاستفتاء على الدستور. خيار يفرض على الجميع

النجاح في الحفاظ على تطور إيجابي لعملية الانتقال السياسي في بلادنا يعني ضمناً أيضاً مساهمة الدول الشقيقة والصديقة والمؤسسات الشريكة الإقليمية والدولية

وفي هذا الصدد ، أود أن أشجع وأشكر المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا ، وجميع المنظمات والدول الشقيقة والصديقة التي تدعم تشاد في هذه المرحلة الصعبة

إشارة خاصة إلى الرئيس الكونغولي ، مسهل المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا للجهود التي يواصل بذلها في سعيه لتقريب التشاديين من أجل انتقال شامل ونموذجي

أبناء بلدي الأعزاء

بالإضافة إلى كونها في مرحلة انتقالية دقيقة ، تعاني تشاد من تداعيات حالة انعدام الأمن السائدة في ليبيا والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى

بالإضافة إلى دول الجوار هذه ، التي تعاني من حالة عدم استقرار مقلقة ، هناك تدهور سريع في الوضع السياسي والمؤسسي في جمهورية النيجر الشقيقة والمجاورة لنا

بما أن تشاد لا يمكن أن تظل غير حساسة للمخاطر التي قد تنجم عن تدهور الوضع الأمني في النيجر ، فقد ذهبنا إلى نيامي للبحث عن حل سياسي تفاوضي لهذه الأزمة التي تهز النيجر

بالنسبة للسودان والنيجر ، تواصل تشاد بالمطالبة بحل سلمي.وهو يدعم الحوار بين جميع أطراف النزاع ويدعو إلى ضبط النفس والصفاء والمحادثات الدبلوماسية من أجل إيجاد حلول سلمية للأزمات التي يمر بها هذان البلدان الشقيقان والجارتان

أبناء بلدي الأعزاء

اقتصاديًا ومن حيث المالية العامة ، حافظ العام الحالي 2023 حتى الآن على وعود الموازنة العامة للدولة ، حيث تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2023 4٪ وعائدات النفط واستبعاد النفط فوق الأهداف المحددة لشركات الإدارة لدينا

على هذا النحو ، أود أن أحيي كل أولئك الذين يساهمون في خلق الثروة في بلدنا ، ولا سيما الشركات ورجال الأعمال والمزارعين والمربين والشباب والنساء والصناعيين وجميع المنتجين

كما التزمنا بالفعل منذ عدة سنوات ، يجب أن نستمر في تحسين مناخ الأعمال ، وتسهيل الإجراءات الإدارية ، واستكمال حوسبة إدارتنا ، ودفع الرواتب ، وكذلك فواتير الموردين المتأخرة ومحاربة سوء الإدارة وفقدان عائدات الدولة

هذا هو ضمان الاستقلال المالي والميزاني الحقيقي القادر على السماح لبلدنا بتولي المسؤولية الكاملة عن نفسه

سيتم التركيز بشكل خاص على الانفتاح حتى لا يتم قطع أي جزء من أراضينا ، من رقرق إلى ادري ، من آووزو إلى امبايباكوم ، من ام التيمان إلى ماو ، في جميع الفصول

وسيتواصل تشييد الطرق وسفلتها وأعمال تصريف المياه في كل من أنجمينا والأقاليم

 يجب أن تكون عاصمتنا منسجمة مع العواصم الأفريقية الأخرى

وسنبذل نفس الجهد لفائدة العالم الريفي من خلال توفير مياه الشرب والطرق الريفية

وبالمثل ، سيتم زيادة الدعم للإنتاج الزراعي وقطاع الثروة الحيوانية ، وهما ركيزتان تاريخيتان لاقتصادنا

سوف تستمر مسألة الطاقة ، التي تظل مصدر قلق كبير للمستخدمين والمصنعين ، في الاستفادة من اهتمامنا الكامل

تعمل حكومة الوحدة الوطنية ضمن إطار عالمي وشامل لضمان تعزيز حقوق النساء والفتيات والضعفاء ورفاهية التشاديين بشكل عام

أبناء بلدي الأعزاء

يجب أن يكون الاحتفال بمرور 63 عامًا من الاستقلال لحظة لاسترجاع الأحداث الماضية لكل مواطن تشادي

يجب على الجميع أن يسألوا أنفسهم كيف يساهم عملهم اليومي في بناء الصرح الوطني

تشاد التي تمر بنقطة تحول في تاريخها ، تستحق التعبئة والاهتمام المستمرين من بناتها وأبنائها

في هذه الذكرى السنوية لانضمام بلدنا إلى الاستقلال ، أتمنى لكم جميعًا ذكرى سعيدة. أتمنى أن تستمر أمتنا في التقدم والازدهار في سلام واستقرار وتضامن

دعونا نكونوا متحدين ومرنين ومتفائلين

معًا يمكننا التغلب على جميع العقبات التي تقف في طريقنا

تحيا الجمهورية

تحيا تشاد

اشكركم

ترجمه من الفرنسية إلى العربية / خليل محمد إبراهيم

À propos de atpe

Vérifier aussi

رئاسة الجمهورية: رئيس الفترة الانتقالية يطلق موقعه الإلكتروني الشخصي ويعرض كتاب يعرض سيرته الذاتية

أطلق رئيس الفترة الانتقالية الجنرال محمد إدريس ديبي رئيس الجمهورية الموقع الالكتروني الشخصي لفخامته كما …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *