الاستفتاء الدستوري: الإعلان الأولي للبعثة الوطنية لمراقبة عملية الاستفتاء الدستوري

قدم منسق الجمعيات المدنية للدفاع عن حقوق الإنسان محمد جقدمباي حديثا صحفيا بخصوص عملية الاستفتاء الدستوري وذلك يوم الخميس الحادي والعشرون من ديسمبر الجاري بمباني الفندق التشادي (نوفيتل سابقا) بحضور عدد من ممثلي جمعيات المجتمع المدني وممثلين عن البعثة الدولية وعدد من المدعوين

حيث أشار المنسق محمد جقدمباي إلى أن المنسقية كجزء من التزامها بالعمليات الانتخابية الناتجة عن الفترة الانتقالية وتنفيذ توصيات الحوار الوطني والشامل، أنشأت بعثة وطنية لمراقبة الانتخابات للاستفتاء الدستوري، حيث نشرت 13 بعثة لمراقبة الانتخابات في المقاطعات و10 في مدينة انجمينا وفي المجمل، تم نشر 500 مراقب مدرب على المراكز لجمع الحقائق التي تم رصدها والإبلاغ عنها

وتناول المنسق محمد جقدمباي سير العملية الانتخابية مشيرا إلى أنه تم احترام مواعيد فتح وإغلاق الاستفتاء في معظم مراكز الاقتراع، مع سهولة الوصول إلى مراكز الاقتراع، وتم تنفيذ عمليات العد العام وفقاً لأحكام قانون الانتخابات التشادي، وكانت أجواء الاقتراع سلمية في مراكز الاقتراع التي تمت زيارتها مع توافر ترتيب جيد للمواد الانتخابية، والتواجد الفعال لقوات الدفاع والأمن في مراكز الاقتراع، والبيئة الهادئة خلال عمليات التصويت، مع حضور ملحوظ لبعثات المراقبة الوطنية وشبه الإقليمية والدولية للاستفتاء الدستوري، ومشاركة ملحوظة للنساء وكبار السن في التصويت

ومن ثم انتقل المنسق بالحديث عن أوجه القصور مبينا أنها فنية تتمثل في عدم كفاية التدريب والتأهيل لأعضاء مراكز الاقتراع، وسوء توزيع الأصوات، وغياب قائمة الناخبين في بعض مراكز الاقتراع

كما قدم المنسق عدة توصيات للحكومة الانتقالية والأحزاب السياسية والمجتمع المدني ومنها: تشجيع الحوار والتشاور لإيجاد حلول دائمة للمسائل التي تمس حياة الأمة والحفاظ على الحوار السياسي الشامل لصالح السلام والاستقرار ومعالجة العجز في التثقيف المدني الانتخابي من خلال تكثيف البرامج الدعائية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لتصحيح العيوب التي لوحظت في إصدار بطاقات الناخبين، وتدريب موظفي الانتخابات، وتوافر المواد الانتخابية والتمثيل الحزبي في كافة مراكز الاقتراع أثناء الانتخابات وضمان تمثيل أفضل لمندوبيهم في مراكز الاقتراع من أجل المساهمة في شفافية الانتخابات والقيام بدور أكثر أهمية في ترسيخ الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان في العملية الانتخابية قبل وبعدها

وفي ختام حديثه أكد المنسق أن تنظيم الاستفتاء الدستوري في 17 ديسمبر 2023 كان حرا وشفافا وذو مصداقية وديمقراطيا ويلبي المعايير الدولية لتنظيم الانتخابات، أن التصويت على الاستفتاء في 17 ديسمبر 2023، يشكل خطوة أساسية ومهمة في ترسيخ الديمقراطية والعودة إلى النظام الدستوري في بلادنا

عمر يوسف عمر

À propos de atpe

Vérifier aussi

أيتام مركز سمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان يستلمون مستحقاتهم

شهد مركز سمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان للمساعدات الخيرية والإنسانية عملية صرف مستحقات …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *