خطورة فتحات قنوات مجاري الصرف الصحي على سلامة المارة

تشكل بعض قنوات الصرف الصحي المتاخمة للطرق الرئيسية تهديدا كبيرا للمارة والسكان الذين يعيشون بالقرب منها دون وضع أشارات تحذر المارة، مما قد يؤدي إلى سقوط أحد المارين سواء ماشيا على الأقدام أو سائقي المركبات، فبداية من المركز الثقافي بابا مصطفى مرورا بإدارة جامعة أنجمينا والمركز الفرنسي نرى قنواة مجاري مياه الصرف الصحي مفتوحة، ليس هذه فحسب، هناك عدة قنوات تقع في عدة شوارع رئيسية تعاني من نفس الحال، وهذا يشكل عائقا كبيرا للمارة، خاصة في حالات الإزدحام المروري، هذه الحفر الكبيرة قد تعرض مستخدمي هذه الشوارع إلى أضرار لا تحمد عقباها

والعجيب في ذلك، أن المتسبب لهذه الحفر هي البلدية التي تقوم بفتح هذه القنوات بقصد تنظيفها من الأوساخ عن طريق مسؤوليها كل عام، وذلك مع إقتراب موسم الأمطار لمنع المياه من إحداث الفيضانات، حيث يقوم مسئولو البلدية بتحريك الألواح التي تغطي القنوات للتنظيف، ولكن بعد تنظيفها لا تعاد الأغطية إلى مكانها ناهيك أن بعض هذه القنوات ليست لديها ألواح تغطيها مما تشكل تهديدا كبيرا لسلامة السكان والمارة مستخدمي هذه الطرقات، بالإضافة إلى أن هذه الحفر بعد أن تجف مياهها أصبحت مقصدا لبعض من المتشردين ونباشي المستنقعات، بهدف البحث عن الأسماك وغيرها

لماذا لا تعير البلدية إهتماما لهذه القنوات، ومن الملاحظ أنها بنيت منذ عدة سنوات، لماذا لا يتبع إغلاق المجاري بعد فتحها وتنظيفها ؟ بالإضافة إلى ذلك الأوساخ التي تستخرج من هذه القنوات والتي تبقى في مكانها مما تتسبب بنشر الأمراض، كما أنها تعود لمكانها أو أنها تنتشر في الشارع وتسبب الضيق في الشوارع وللمارة الذين دائما ما يبدون إنزعاجهم من هذه الأوساخ التي غالبا ما تساهم في تلوث البيئة

السؤال الهام ألا يجب على البلدية النظر في هذه المسألة؟ ألا يجب عليها متابعة المسؤولين عن تنظيف هذه القنوات؟ ألا يجب عليها نقل هذه الأوساخ إلى أماكن خاصة بها؟ على المسؤولين عن إدارة هذه المدينة العمل على القضاء على هذه الظاهرة المنتشرة على الشوارع الرئيسية من أجل المحافظة على جمال المدينة، وأيضا حماية حياة السكان وسائقي المركبات، لذلك فإن هذه المشكلة تستدعي اتخاذ إجراءات عاجلة بدلاً من انتظار حدوث ما يتعذر إصلاحه فالوقاية خير من العلاج

سعاد محمد جبريل

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

Nutrition : le RJTN organise des journées portes ouvertes sur les bonnes pratiques

Le président du Réseau des Journalistes Tchadiens pour la Nutrition (RJTN) Luc Azina Dandjaye, en …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *