A LA UNE

وزير الوظيفة العامة يقدم حديثا صحفيا بمناسبة اليوم العالمي للعمال دورة 2023م

أدلى وزير الوظيفة العامة و العمل عبدالله امبدو امبامي بيان صحفي بمناسبة اليوم العالمي للعمال متناولا العديد من الموضوعات التي تخص بيعة العمل بالبلاد و الجهود التي تبذلها حكومة الفترة الانتقالية و ذلك مساء الأحد 30من ابريل الجاري بمكتبه حيث قال

أيها العمال التشاديين

 في غضون ساعات قليلة، سوف تحتفلون كغيركم من العمال الآخرين على وجه هذه الأرض، بعيد العمال، والذي يصادف الأول من مايو من كل عام

وسوف تنظم خلال هذه المناسبة مظاهرات وتفاكر حول ظروف عملكم، وكالعادة ستقدم قائمة من المطالب الى الحكومة. وفي هذه المناسبة الجليلة، اسمحوا لي أن أخاطبكم وبالنيابة عن الحكومة لأعبر لكم عن أهمية هذا الحدث. وكما يجب أن نتذكر هنا بأن عيد العمال يتم الاحتفال به كل عام في ذكرى عمال مصنع شيكاغو، الذين طالبوا في عام 1886 بتحسين ظروف عملهم. كما أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشيد بكم جميعًا وخاصة هؤلاء الذين لم يدخروا أي جهد لتحسين الظروف المعيشية للعمال وأسرهم

وبعيداً عن الطابع الاحتفالي والروتيني لهذا اليوم، يجب أن نضمن أن يكون عيد العمال هو يوم التعبئة لجميع العمال حول الحوار، الذي يعتبر من اساسياتنا اليومية من أجل التنمية المتناسقة لبلدنا

 في هذه المناسبة التذكارية، تؤكد الحكومة الانتقالية مرة أخرى رغبتها في الحفاظ على الحوار في إطار اجتماعي قادر على ضمان السلام والاستقرار، وبالتالي ضمان الازدهار الاقتصادي والعدالة الاجتماعية

 وبفضل هذا الإطار الاجتماعي، تم توقيع العديد من مذكرات التفاهم مع النقابات العمالية. وآخرها هو الميثاق الاجتماعي الذي يُعقد كل ثلاث سنوات والذي حظي بدعم وتقدير على نطاق واسع من قبل مختلف الشركاء الاجتماعيين

ستتفقون معي بلا شك على أن تحسين ظروف المعيشة والعمل لا يمكن أن يتم بدون مشاركة جميع الشركاء. ولهذا السبب، تشارككم الحكومة دائمًا في القرارات الرئيسية المتعلقة بالرفاهية الاجتماعية للعمال وأسرهم

وأغتنم هذه الفرصة لأوجه لكل واحد منكم تشجيعي على روح الحوار الذي كان يحفزكم دائمًا

أيها العمال

 ان الفترة الانتقالية التي يرأسها الجنرال محمد إدريس ديبي إتنو، يكرس جهوده لإعادة بناء بلادنا الحبيبة. ومع الأخذ في الاعتبار هذه الرؤية الجديدة، يجب أن نرحب بها وننظر إلى المستقبل براحة بال ويقين كبير

 في الواقع، تقوم إعادة التأسيس على إعادة تقييم العمل الذي يشكل بالنسبة لنا جميعًا حجر الزاوية الذي سنبني عليه الضمان الاجتماعي والرفاهية والحياة الأفضل ليس فقط لصالح الطبقة العاملة، ولكن لصالح عامة الشعب التشادي

 لذلك فإن هذا يستدعي التزامًا وتعبئة من جميع الشركاء الاجتماعيين على أساس الحوار والتشاور، والتي بدونهما يكون البؤس والظلم اللذين نحارب ضدهما هباء

السادة والسيدات

مع حلول الفترة الانتقالية، حققت بلادنا تقدمًا هائلاً فيما يتعلق بقانون العمل والحريات النقابية. كما تعلمون، يظل التعزيز الدائم للحوار الاجتماعي أحد اهتمامات الحكومة، إضافة الى الأولوية التي يوليها رئيس الدولة للحفاظ على السلام الاجتماعي في بلادنا

في الواقع، بدون استقرار اجتماعي دائم، فإن أي عمل للبناء من أجل الازدهار الاقتصادي قد يتعرض لخطر الإفتراض

 وامام مواجهة حجم التحديات المفروضة، فإن الحوار الاجتماعي مع العمال من أجل مناخ اجتماعي سلمي هو أحد شروط نجاح عملية بناء بلادنا

ولا يمكن بالتأكيد تحقيق هذا الهدف، الذي يعتبر شرعيًا بشكل مستقل، إلا من خلال الجهود المشتركة للدولة والشركاء الاجتماعيين

 وبذلك، يجب أن يعزز عيد اليوم الدولي للعمال مبدأ الحوار الاجتماعي الشامل بين الدولة والشركاء الاجتماعيين، وأن يوفق بين تطوير الشركات ومطالب العمال

معا نجحنا حتى الآن في ترسيخ السلام الاجتماعي والمحافظة عليه. لقد مكننا هذا السلام الاجتماعي من إحراز تقدم كبير وملحوظ في هذا الصعيد. وللحفاظ على هذا المكتسب، يجب أن نبذل جهدًا للتخلي عن ردود أفعال المواجهة بحثًا عن توافق في الآراء

 في الختام، أتمنى لجميع عمال تشاد، وكغيرهم من زملائهم في القارة الأفريقية وحول العالم، عيد عمال سعيدًا

À propos de atpe

Vérifier aussi

Présidentielle au Tchad : l’ANGE dit être prête pour le 06 mai

Le rapporteur général de l’Agence nationale de Gestion des Election (ANGE), Tahir  Oloy Hassan rassure …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *