وزير الصحة العامة والوقاية ينصب رسميا الأعضاء الجدد لمكتب مجلس الادارة للتأمين الصحي

نصب وزير الصحة العامة والوقاية السيد/عبد المجيد عبدالرحيم صباح اليوم الجمعة الثامن عشر من نوفمبر الحالي لعام 2022م بفندق راديسون بلو رسميا أعضاء المكتب الجديد لمجلس الادارة للتأمين الصحي، كان ذلك بحضور وزير الوظيفة العامة والحوار الاجتماعي السيد/عبدالله امبدو بامي ووزير المالية والميزانية الطاهر حامد انقلينق وممثل وزيرة المرأة والتضامن الوطني والمدراء العامون لمختلف إدارة وازرة الصحة العامة والوقاية ومسوؤلي الصندوق الوطني للضامن الاجتماعي وجمع لفيف من المدعوين، بهذه المناسبة تحدث وزير الصحة العامة والوقاية السيد عبدالرحيم عبدالرحيم الذي اثني على جهود عمال وازرة الصحة العامة والوقاية على الوقوف مع المرضى، وذلك من أجل مكافحة الامراض سواء كانت الأمراض الموسمية أو الوبائية ،كما شكر الوازرات المعنية على سهرهم من أجل وضع اللوائح والهياكل لهذه الادارة وكذا الحلول المناسب لها

وأضاف أن الرعاية الصحية والاجتماعية للسكان هو واجب وحق لكل مواطن وهذا معترف به دولية، وذلك لضمان صحة العامل ورفاهيته ولاسيما الرعاية الاجتماعية ،كما نصت عليها العديد من المعاهدات الحقوقية، سواء كانت دولية او اقليمية او على مستوي الوطن، وان تحسين الرعاية الصحية والاجتماعية يجب ان تشمل كافة المواطنين والفئات ألاكثر فقرا على وجه الخصوص، وهذا هو الشغل الشاغل لرئيس الفترة الانتقالية الجنرال محمد إدريس ديبي اتنو رأس الدولة، كما تشكل صحة المواطن احد أهم الاهداف الأساسية والاجتماعية لحكومة الفترة الانتقالية وكذلك تطبيقا للمرسوم الصادر بتاريخ نوفمبر الحالي لعام 2022م والذي بموجبه ينص على تعزيز النظام الصحي للبلاد، وذلك جعله الاكثر كفاءة ومرونة، وذلك خلال المساواة في توفير الرعاية الاجتماعية والخدمات الصحية، كما ان التامين الصحي وتوفير الخدمات الاجتماعية لعمال الصحة ضروري، لانهم يتواجدون في الصفوف الامامية تواجهون المخاطر من أجل مكافحة الامراض وسبل ايجاد الدواء العاجل لتلك الامراض، لذلك ان تلبية احتياجاتهم كانت ضرورية، طالبا منهم السهر على تنفيذ الخطط والبرامج التنموية التي تم اعتمدها من قبل الحكومة والشركاء ووزارة الصحة، وذلك من أجل الوصول لرعاية اجتماية جيدة وميسورة التكلفة ومواكبة للعصر الحديث، في الوقت الذي تعاني منه الأسر الفقيرة من عدم توفير الدواء بحيث ان مصروفاتها تمثل نسبة 54%من اجمالي الاستحقاقات الصحية، أي أن مايقارب من نصف سكان البلاد في وضع مالي كارثي، ولذلك ما تزال الرعاية الصحية تمثل تحديا كبيراً للنظام، لذا سارعت الحكومة لوضع خطة شاملة وواسعة منذ عام 2019م وهي خطة ثلاثية للتأمين الصحي والذي تشمل كافة فئات المجتمع

وللتذكير أن المكتب الجديد لمجلس الادارة للتأمين الصحي يتكون من خمس عشر عضوا وعلى رأسهم وزير الصحة العامة والوقاية السيد/عبدالمجيد عبدالرحيم

عبدالله موسي أبكر

À propos de Ahmat Ebid

Vérifier aussi

Le cancer de la prostate: un tueur silencieux

Beaucoup d’hommes aujourd’hui souffrant du cancer de la prostate au Tchad, perdent leur vie à …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *