A LA UNE

الى متى تصبح الاستقلالية المالية واقعاً ملموساً؟

إذا اردنا تفسير معنى كلمة الإستقلالية، فإنها تعني الحرية الكاملة في التصرف حول اعمال خاصة بدولة ما، أو شعب او أمة. ومن هنا يدعونا الأمر الى طرح سؤال لمعرفة متى تكون الإستقلالية الاقتصادية لتشاد؟ بعد اعوام مضت من تاريخ الإستقلال، هناك دول افريقية عديدة تجد صعوبة في النهوض على الصعيد الاقتصادي

 على الرغم من ان هناك خطط واستراتيجيات قد وضعت للبحث عن حلول تنموية والقضاء على الفقر وذلك بدعم من الشركاء الفنيين والماليين الدوليين. ولكن مع ذلك فإن صور الفقر والعطالة وسوء الإدارة ما تزال قائمة. في اغلب الأحيان نجد ان الشعب يتهم الحكام بسوء الإدارة والحكام من جانبهم يتهمون الشعب بالإستعجال اوالإستباقية، مجرد تبادل اتهامات بلا معنى

هذه هي صفات وتركيبة دول وسط افريقيا ، لذلك فإن المشكلة الحقيقية ليست مستندة على مسألة سوء الإدارة فحسب بل على أن هذا الشعب المسكين المغلوب على امره لا يزال حتى الآن تحت رحمة الإستعمار. علماً بأن العملة تعتبر من العوامل الأساسية والرئيسية للإستقلالية الإقتصادية للدول

ويجب على تشاد وغيرها من الدول الأفريقية الأخرى التي ترى نفسها مستقلة التمتع بإستقلاليتها سياسياً وإقتصادياً. حتى اليوم إن هذه الدول مرتبطة بالمستعمر من خلال العملة التي تعتبر بمثابة العمود الفقري للاقتصاد بالنسبة لأي دولة في العالم. والدليل على ذلك ارتباط دول وسط افريقيا الأربعة عشر واستخدامها لعملة الفرنك سيفا

إن عملة الفرنك سيفا طبعت في فرنسا بإسم الإستعمار، ولكي تكون هناك مؤسسة مالية قوية بمعنى الكلمة فيجب الحصول على عملة قوية. والواقع يظهر بأن الدول المتقدمة الكبرى، هي التي بدأت بعملتها الخاصة او بمعنى اخر هي التي لديها عملتها الخاصة

لقد حان الوقت الذي يجب فيه على الحكام والجمعيات المدنية ومختلف الطبقات التشادية والأفريقية، الجلوس للنظر في مسألة الإتفاقيات الاقتصادية والعسكرية ووضعها على الطاولة، والبحث عن اسباب المشاكل الحقيقية التي تعيق عملية التنمية، والبحث بموضوعية عن آليات للتحرر الاقتصادي من الشركاء الجشعين، وذلك املاً في ايجاد وسائل بديلة وقوية للتنمية من اجل إسعاد هذه الشعوب

 التحرير

À propos de atpe

Vérifier aussi

Editorial : une contestation permanente

Depuis plus d’une décennie, le gouvernement, pour mieux maitriser l’effectif des agents de la Fonction …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *