رسالة رئيس الجمهورية للأمة بمناسبة نهاية العام 2023 واستقبال عام 2024

رسالة إلى الأمة

من الرئيس الانتقالي، رئيس الجمهورية، رأس الدولة، الفريق أول محمد إدريس ديبي إتنو.

أنجمينا، 31 ديسمبر 2023

 ايها التشاديون

 أبناء وطني الأعزاء

مع اقتراب عام 2023 من نهايته، يسعدني جدًا أن أخاطبكم لأقدم لكم أطيب تمنياتي

أتمنى لكل واحد منكم سنة 2024 مليئة بالسلام والصحة والمحبة لكم ولعائلاتكم النجاح في أنشطتكم والازدهار في كل وقت وفي جميع اموركم، مع تفكير خاص بالضعفاء بيننا: مرضانا ووالدينا المسنين والمعوزين

0أتمنى للبعض الشفاء العاجل، وللجميع أتقدم بعطف الأمة التي لن تنساهم

الحمد لله الذي سمح لنا بالصمود، افراداً وجماعة رغم الصعوبات الكامنة في الحياة. وبسماحته كان عام 2023 بالنسبة لنا عاماً مفصلياً حافلاً بالأحداث الكبرى والتقدم الحاسم والرهانات الرابحة

وحتى أكثر من عام 2023، أتمنى أن تمر بلادنا عام 2024 بسلام واستقرار وتماسك والعمل من أجل غد أفضل وسعيد

ينتهي عام 2023 على بارقة أمل مع ترجمة أحد القرارات الرئيسية للحوار الوطني الشامل والسيادي إلى واقع باعتماد دستور الجمهورية الخامسة. وهذه خطوة مهمة في عملية استعادة النظام الدستوري التي تم تحقيقها للتو

إن الدستور الجديد، الذي ينشئ توازنا جديدا للقوى، سيسمح لبلدنا بتجهيز نفسه بمؤسسات جمهورية قوية جديدة وإقامة ديمقراطية شعبية حقيقية من خلال اللامركزية القوية

وهكذا كان عام 2023 عامًا لتنفيذ القرارات والتوصيات المتخذة خلال الحوار الوطني الشامل والسيادي، مما يجعل من انتقالنا نموذجًا شاملاً وسلميًا وفعالاً للحكم

ومن هذا المنطلق، يمكننا أن نشعر بالارتياح لأننا تمكنا من تلبية أولويات المرحلة الانتقالية، ولا سيما من خلال قيادة العملية برمتها لوضع واعتماد مشروع الدستور

لقاء أتاح لكل مواطن التعبير عن رأيه بحرية تامة وبأكبر قدر من الهدوء حول مستقبلنا المشترك

أحيي نضج شعبنا الذي أظهر للعالم مرة أخرى عظمته وقدرته على تقرير مصيره بالنظام واحترام الاختلافات

نعم، لقد أكد التشاديون مرة أخرى رغبتهم في العيش معًا، والبقاء شعبًا واحدًا متحدًا في تنوعه. شعب أكثر تصميما من أي وقت مضى على تجاوز اختلافاته لجعل هوياته المتعددة قوة للتماسك والتعاضد

نعم، من خلال دعمهم الهائل، أكد التشاديون مرة أخرى تصميمهم على السير معًا نحو مصير مشترك، وتقاسم آلامهم وسعادتهم معًا

نعم، لقد جدد التشاديون تمسكهم بسيادة القانون والحكم الرشيد والمساواة وسيادة العدالة الاجتماعية المطلقة، وهو شرط لا غنى عنه للعيش معا

ومع ذلك، يجب ألا ننسى مواطنينا الذين صوتوا بـ « لا ». يجب علينا أن نحترم اختيارهم

إنني أتفهم خيبة أملهم، وإحباطاتهم المشروعة في بعض الأحيان، والتي يجب أن نجد لها إجابات فورية

كما أنني ملتزم بالعمل بجدية أكبر من أجل مجتمع أكثر عدلاً وإنصافًا، بناءً على نتائج الحوار الوطني الشامل والسيادي، الذي أكد خلاله مواطنونا رفضهم للظلم وعدم المساواة

 أبناء وطني الأعزاء

كما تميز عام 2023 بسياق إقليمي صعب حيث شهدت معظم الدول المجاورة اضطرابات مأساوية في بعض الأحيان، والتي تعاني بلادنا من عواقبها

وبفضل يقظة قواتنا الدفاعية والأمنية الباسلة، تواصل بلادنا التألق وكأنها جزيرة سلام في هذه المنطقة المضطربة

وبعيدًا عن منازلهم وعائلاتهم، لم يدخر جنود الجمهورية أي جهد للحفاظ على استقرار المؤسسات ووحدة التراب الوطني، بما يضمن أمن وهدوء مواطنينا

كما قدمت قوات الدفاع والأمن لدينا مساهمة كبيرة في الترحيب باللاجئين من البلدان المجاورة ورعايتهم وتوطينهم وتأمينهم

هذا هو المكان المناسب لدفع لهم الجزية المستحقة وستبقى الأمة ممتنة لهم إلى الأبد

أعلم، أيها المواطنون الأعزاء، أننا إذا تمكنا من الحفاظ على مناخ السلام والتماسك الاجتماعي طوال عام 2023، فإن ذلك أيضًا بفضل روح التفوق على القوى السياسية والاجتماعية التي أظهرت ضبط النفس والعقل

وأود أن أعرب عن امتناني لمختلف النقابات والجمعيات والأحزاب السياسية على الحس السليم الذي أظهرته في مناسبات مختلفة

وأنا أشجعهم على تجاوز بعض المصالح الحزبية أو الشخصية وإعطاء الأولوية دائما للمصلحة العامة

ونخص بالذكر أيضًا الزعماء الدينيين والزعماء التقليديين الذين تظل مساهمتهم حاسمة خلال هذه المرحلة الانتقالية

 أبناء وطني الأعزاء

وإلى جانب جهودنا للوفاء بالجدول الزمني للانتقال، تأكدت من أن حكومة الوحدة الوطنية تحترم التزاماتها تجاه الشركاء الاجتماعيين من أجل الحفاظ على مناخ اجتماعي سلمي

علاوة على ذلك، فإن هذا الاهتمام بالحفاظ على مناخ سلمي هو الذي دفعني إلى وضع إطار للتشاور مع الأحزاب السياسية في بداية العام

الشركاء الاجتماعيون والأحزاب السياسية لاعبون أساسيون في حياة الأمة

ومن خلال تعبيراتهم وأفعالهم، فإنهم ينقلون أصوات مواطنينا ويدافعون عن مصالحهم

ولهذا السبب حافظت وسأواصل الحفاظ على علاقة متناغمة معهم حتى يشعر جميع مواطنينا بأنه يتم الاستماع إليهم

 أبناء وطني الأعزاء

خلال عام 2023، أتيحت لي الفرصة لاستقبال القوى السياسية في بلادنا، وسأستقبل في الأسابيع المقبلة الشركاء الاجتماعيين وقادة الجمعيات، للحفاظ على ديناميكية الحوار الدائم الذي أرسيته منذ توليت المسؤولية الجسيمة لقيادة مصير بلادنا

علاوة على ذلك، فإن إطلاق سراح عناصر فاكت الذين اعتقلوا خلال خلال الأحداث المأساوية التي وقعت في أبريل 2021، وإطلاق سراح مواطنينا الذين اعتقلوا خلال أحداث 20 أكتوبر 2022، هو جزء من هذه الرغبة في تهدئة بلادنا

أعلم أن البعض منكم يود أن يرى كل أولئك الذين يتجاوزون القانون يدفعون ثمن أفعالهم. ولكنني أعلم أيضًا، أيها المواطنون الأعزاء، أن التشاديين هم في جوهرهم شعب التسامح

لذا، في هذه الفترة التي نمر بها، يجب أن نعطي الأولوية لكل ما يمكن أن يساهم في الحفاظ على السلام الاجتماعي مهما كان الثمن

وعلى أمتنا أن تكون متساهلة دائما في مسامحة أبنائها على أخطاءهم عندما يدركون أنهم سلكوا الطريق الخطأ

وسأواصل تجسيد هذه العظمة من خلال إبقاء يدي ممدودة للجميع دائمًا، ومن خلال تشجيع جميع العاملين في الحياة العامة على طرح المصلحة العامة على حساب مصالحهم الشخصية. ولا يمكن لأي مصلحة شخصية أو حسابات سياسية أن تبرر تعريض حياة مواطن تشادي واحد للخطر

 أبناء وطني الأعزاء

وكان عام 2023 أيضًا عام الإصلاحات.لقد أطلقنا أولاً عملية إصلاح واسعة النطاق لجيشنا، وسيستمر هذا الإصلاح طوال العام الجديد، من أجل جعل جيشنا العظيم أكثر كفاءة وأكثر احترافية وأكثر حداثة

وفي هذا السياق، عززنا جميع المحافظات بالموارد المادية والبشرية وألحقنا الشرطة والدرك والحرس الوطني الوطني للأمن الداخلي

يضاف إلى ذلك إصلاح قانون المشتريات العامة، والحد من النفقات، وحوسبة الإدارة، وهي جميعها إجراءات قمنا بها هذا العام من أجل الإدارة الرشيدة لموارد الدولة

كان هذا العام أيضًا هو العام الذي سمح لي بالسفر إلى عمق تشاد. وبالفعل قمت بجولة وطنية أخذتني إلى كافة ولايات البلاد للتعرف على الواقع المحلي

ولذلك، فإننا نستثمر في تحسين الظروف المعيشية لمواطنينا في جميع أنحاء تشاد

وكان هذا هو الحال بشكل خاص بالنسبة للمتقاعدين الذين رأوا زيادة في معاشاتهم التقاعدية

وكان هذا هو الحال أيضًا بالنسبة لآلاف الشباب الذين تم تجنيدهم في الخدمة المدنية والشرطة والجيش أو الذين استفادوا من تمويل مشاريعهم

كما حاولت الدولة، من خلال تضامنها ومن خلال الإعانات المختلفة، تسهيل حياة الأشخاص الأكثر حرمانا

يظل الشباب والنساء دائمًا من أولويات عملنا السياسي. وتحويل وزارة المرأة إلى وزارة دولة يؤكد هذا الالتزام إذا لزم الأمر

 إن التعداد الذي بدأ والذي يجري حاليا سيمكن من تنظيف ملف الرواتب بهدف خلق فرصة لإدماج الخريجين الشباب

وستتكثف هذه المبادرات لتحسين الظروف المعيشية لسكاننا طوال عام 2024

وفي هذا العام، ستعطى الأولوية للفئات الأكثر حرمانا بيننا، أولئك الذين يريدون إطعام أنفسهم، والحصول على مأوى لائق، ودفع ثمن أدويتهم، وتأمين كفافهم اليومي

كل الإجراءات الحكومية يجب أن تساهم في ملء السلة الأسرية وتخفيف معاناة سكاننا

هذا هو ما يعنيه أن تكون جمهورية اجتماعية وموحدة.

فيما يتعلق بالبيئة الدولية، تميز عام 2023 بانهيار الدولة المجاورة والشقيقة، السودان، مما أدى إلى تدفق اللاجئين إلى أراضينا.

وفاءً لتضامننا الأسطوري، رحبنا بإخواننا من السودان وشاركناهم القليل الذي لدينا، وبالتالي خلقنا سلسلة من التضامن العفوي. وقد أدى ذلك إلى خلق وضع إنساني صعب نحاول السيطرة عليه بفضل شركائنا.

وسوف نستمر في تمييز أنفسنا كشعب يتصف بالضيافة والتضامن والمشاركة، وعلى استعداد لمساعدة أي شعب أفريقي يمر بمحنة.

كما تتميز أعمالنا الدولية بالدبلوماسية النشطة التي تمكنت من الحفاظ على الثقة التي تتمتع بها بلادنا بين الدول الصديقة.

وقد أتاح لنا ذلك الحفاظ على دعم المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا والاتحاد الأفريقي والمنظمات الدولية الأخرى.

لقد تمكنت دبلوماسيتنا النشطة من الوقوف إلى جانب الدول الصديقة، بما في ذلك السودان والغابون ومالي والنيجر، في لحظات حاسمة، مع احترام مبادئ الحياد وسيادة الدولة.

وفي الشرق الأوسط، رفضنا المذبحة التي ارتكبتها حماس ضد المدنيين الأبرياء باستخدام أساليب همجية لا تعكس الإسلام.

وبنفس الطريقة، كانت إدانتنا مطلقة لرد فعل دولة إسرائيل التي تستخدم القوة الغاشمة في عقابها الجماعي ضد المدنيين الفلسطينيين، رجالا ونساء وأطفالا وشيوخا، الذين لم يرتكبوا شيئا.

وأود أيضًا أن أتوجه بالحديث إلى القوى العظمى التي تتميز بمعايير مزدوجة. وليعلموا أنهم مسؤولون عن انخراطهم المتنوع، أمام الله، وأمام الشعب، وأمام التاريخ.

وإلى زعماء العالم العربي الإسلامي الذين يلتزمون الصمت المتواطئ في مواجهة المجازر التي يتعرض لها المدنيون الفلسطينيون خوفاً من رد فعل القوى المذكورة، عليهم أن يخافوا الخالق الذي سيكونون مسؤولين أمامه بالتأكيد.

– التشاديون؛

– أبناء وطني الأعزاء.

وطوال عام 2023، زرعنا بذور المصالحة والتسامح والتماسك الاجتماعي. .ولذلك، لدينا سبب للأمل في غد أفضل، لأنه على هذه التربة الخصبة يتم بناء البلد وتحدث التغييرات الإيجابية.

وهكذا تمكنا من الاحتفال بهذا العام باعتباره عام التطور الذي تمكن التشاديون خلاله من أن يكونوا قدوة، حيث قدم كل منهم على مستواه كل التضحيات حتى تكون عملية انتقالنا هي الأكثر سلمية وتوافقية في القارة. كما أنكرنا مرة أخرى من تنبأ لنا بالدموع والدماء، بحجة أننا سنكون شعب حرب وفوضى.

ومن خلال رفضنا الغرق في الانقسام، أثبتنا أننا الآن شعب تعلم الدروس من أخطائه وأدار ظهوره نهائيا لعيوبه من أجل اللحاق.

وقبل كل شيء، قدمنا الدليل على أننا لا نريد أن نواجه مصير شعب تائه، انتزع من أراضيه، مزقته حروب الأشقاء، وذهل من صفير الأسلحة، ولا يعرف إلى أين يذهب ولا إلى من يكرس نفسه.

ومن خلال دعمنا الهائل لمشروع الدستور الذي أصبح الآن أساس مجتمعنا، أكدنا من جديد، قبل كل شيء، رغبتنا في أن نبقى شعباً واحداً فقط يعيش معاً في جمهورية تقوم على مبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية والحكم الرشيد.

– أبناء وطني الأعزاء.

هكذا تشرق فجر عام 2024، على أرض أجدادنا، شمس الجمهورية الخامسة.

جمهورية متعنتة في مواجهة التعسف والإفلات من العقاب والظلم والفساد والمحسوبية والطائفية.

جمهورية مبنية على الديمقراطية وسيادة القانون، ومتمسكة بتقاليدنا وقيمنا الأفريقية، وتحمي حقوق الإنسان والمصالح العليا للأمة التي تضعها فوق كل شيء وفي كل مكان.

جمهورية الفرص وتكافؤ الفرص للجميع.

 جمهورية تهيئ الظروف لتنمية جميع التشاديين، ولا تمنح امتيازات لأي تشادي على حساب آخر، وتتيح نفس الفرص لأبناء وبنات تشاد.

جمهورية تجعل من أخلاقية الحياة العامة أولوية دائمة، من خلال التعزيز المستمر لقيم النزاهة والاستقامة والشفافية والحياد.

جمهورية تقف بفخر في وجه العالم، غيورة على سيادتها، وفاعلة في تناغم الأمم.

إن أفعالنا المشتركة ستبقي شعلة الجمهورية الجديدة مشتعلة.

– أبناء وطني الأعزاء.

وأنا أعلم ذلك: إن مهمتنا الجماعية لا تزال بعيدة عن الإنجاز. ولا يزال غالبية مواطنينا يعانون، وهذه الإجراءات التي اتخذناها ليست سوى قطرات ماء في محيط من الشكوك التي تخنق شعبنا.

ولا يزال يتعين علينا أن نناضل من أجل تزويد أنفسنا بالطاقة الكافية، والتي بدونها سيظل التصنيع في بلادنا حلما أبديا.

ويجب علينا توفير مياه الشرب وضمان الأمن والعمل لجميع التشاديين، سواء كانوا يعيشون في المدن الكبرى أو المناطق الريفية. يجب علينا إصلاح نظامنا التعليمي وتزويده بالوسائل اللازمة لجعل كل طفل تشادي مواطنًا مستقبليًا ملتزمًا بوطنه.

يجب علينا أن نبني نظامًا صحيًا متينًا، قادرًا على تخفيف المعاناة، وإنقاذ حياة مواطنينا ونسائنا الذين لا يجب أن يموتوا وهم يمنحون الحياة بعد الآن.

وعلينا أن نجعل من التعليم العالي أداة تدريب فعالة، تقدم لشبابنا كل الأسلحة اللازمة للاندماج المهني والنجاح.

وعلينا أن نطور قطاعاتنا الإنتاجية، لا سيما الزراعة والثروة الحيوانية والتعدين والطاقة، لضمان اكتفائنا الذاتي الغذائي واستقلالنا الاقتصادي، وهما ضمانتان لسيادتنا الوطنية.

يجب علينا أن نرسم طرقاتنا، ونبني جسورنا وجسور المشاة، ونقرب مدننا من بعضها البعض، ونفتح بلادنا، ونوسع آفاقنا.

وكل هذا أثناء مكافحة تغير المناخ والحفاظ على البيئة.

باختصار، يجب علينا أن نبدأ إعادة بناء تشاد، من خلال إنشاء نظام سياسي قوي، يدعمه اقتصاد قوي، قادر على توفير الفرص وفرص العمل لجميع التشاديين.

ولهذا، أدعو جميع التشاديين، دون تمييز من أي نوع، إلى التخلص نهائيًا من الاستياء وروح الانتقام لنبني معًا جسر المحبة والأخوة والتضامن، ولنعمل معًا ونبني معًا لبنة لبنة بيتنا المشترك الذي يجبكن آمنًا ومسالمًا للجميع.

– أبناء وطني الأعزاء؛

– إخواني وأخواتي.

يقترب عام 2023 من نهايته، ويشرق علينا عصر جديد. وأحثنا على أن نقاتل بكل قوتنا لنخرج من الظلام نورًا ينير قلوبنا ومصيرنا المشترك.

أعلم أن مهمتنا هائلة وأن الطريق قد يبدو صعبًا في بعض الأحيان.

إنني أدرك ذلك تمامًا، إذ خلال كل هذه الأشهر التي قضيتها على رأس البلاد، أدركت كل يوم أن قيادة مصير دولة شاسعة مثل تشاد، تتكون من مجموعة سكانية غير متجانسة، تواجه تحديات متعددة ومتنوعة، كاملة متناقضة ومحدودة في طبيعتها يعني معركة مستمرة لكنني تمكنت أيضًا من إدراك أنه عندما يجتمع التشاديون معًا، لم يعد هناك شيء مستحيل.

لذلك، أيها المواطنون الأعزاء، من الشرق إلى الغرب، ومن الشمال إلى الجنوب نساء ورجالا، صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء، مسلمين أو مسيحيين أو روحانيين، طبيب أو مهندس، فلاح أو مربي، تاجر أو فلاح، كلهم معا كرجل واحد يقف من أجل الجمهورية تقف بكل طاقتنا ومعرفتنا من أجل جمع وطننا نحو السعادة.

ومن جهتي، أنا ملتزم بجعل الجمهورية الخامسة جمهورية قوية وطموحة، تلبي متطلبات سكاننا وتتكيف مع حقائق قارة سريعة التغير، وتواجه تحديات تغير المناخ والتحديات الجيوسياسية المتشابكة.

ستحتضن هذه الجمهورية الخامسة مسارنا بالكامل، وستكون متناغمة مع جذورنا الثقافية وكذلك مع عصرنا، وسوف تستجيب للتوقعات المشروعة لشعب عانى كثيرًا.

وهذا هو المكان المناسب للتعبير عن خالص شكري لحكومة الوحدة الوطنية على الجهود المتعددة التي بذلتها في تقدم المرحلة الثانية من العملية الانتقالية.

ومن أجل قدر أكبر من الشمول، وهو ما كان عقيدتنا منذ بداية الفترة الانتقالية، سيتم تشكيل حكومة جديدة تتماشى مع متطلبات الجمهورية الناشئة وقضايا العصر.

الله يملأنا بحكمته وينير طريقنا.

سنة جديدة سعيدة 2024.

تحيا الجمهورية الخامسة!

تحيا تشاد!

بارك الله فيكم.

اشكركم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

À propos de atpe

Vérifier aussi

حزب حركة الخلاص الوطني التشادية يعلن اطلاق انشطته السياسية رسميا

أعلن عصر يوم الخميس 11 من أبريل 2024، رئيس حزب حركة الخلاص الوطني التشادية المستشار …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *